Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Le blog de Rached Arfaoui بلوغ رشاد العرفاوي

Le blog de Rached Arfaoui بلوغ رشاد العرفاوي

Informer - critiquer - lutter إعلام - نقد - صراع فضاء ديمقراطي ينتصر للتحرر والإنعتاق


في إنتظار 1 ماي القادم

Publié par Rached Arfaoui sur 1 Mai 2010, 00:17am

Copie-de-----------------2.jpg

 

في انتظار 1 ماي القادم


في الوقت الذي سيحتفل فيه العمال في كثير من بلدان العالم بعيد 1 ماي بالخروج في مظاهرات حاشدة في الشوارع والساحات العامة كتعبير منهم على رفضهم لسياسات رأس المال النهابة ولدكتاتورية الطبقة البرجوازية مصدر كل عذاباتهم. وفي الوقت الذي سيرفع فيه عمال أغلب البلدان أصواتهم عالية ضد دكتاتورية الأسواق وضد تحميل الطبقة العاملة تبعات أزمة النظام الرأسمالي وضد البطالة والتفقير وضد القمع والدكتاتوريات بكل تلويناتها منادين بعالم آخر تنتفي فيه الفروقات الطبقية وينتفي فيه الإستغلال وتنتفي فيه الحروب والمجاعات وينتفي فيه القمع ويصبح فيه الإنسان سيّد نفسه .
في هذا اليوم سيكون محكوما على الطبقة العاملة التونسية أن تكون غائبة مغيبة. في هذا اليوم سيعتلي الركح عوضا عنها مصاصو دمائها من كل شاكلة والقوادون والنصّابون وتجار اليد العاملة وكل المتمعّشين من عرق الكادحات والكادحين. في هذا اليوم سيعتلي الركح البيروقراطي المتأنق ببدلته الجديدة وكل باعة الكلام المزيف والكذب والدمغجة ليقولوا للعمال الغائبين بأنهم في رغد العيش وبأنهم يحوزون وبفضلهم على مكاسب لا يتمتع بها غيرهم في البلدان الشقيقة والصديقة وربما حتى في بلدان بعيدة أخرى وبأنهم أحرص منهم على مصلحتهم وعلى صيانة حقوقهم وسيطمئنونهم بأنهم هم بناة هذا الوطن والفضل كل الفضل يعود إليهم في كل ما هو عليه من أمن وأمان وسيحثونهم على المزيد من التضحية والمزيد من البذل والعطاء. في هذا اليوم سيحدثون العمال عن السلم الاجتماعي وعن الاستثمارات التي ستحول البلاد إلى ورشة عمل وعن الزيادات في الأجور التي منحت لهم دون مطالبة وعن... و عن... وعن... .
من سيعتلون الركح في 1 ماي سيسكتون ولن يتحدّثوا لاعن ارتفاع نسب البطالة ولا عن الخصخصة وما سببته من كوارث للعمال وللفئات الفقيرة من الشعب ولا عن المناولة ولاعن التسريح ولا عن الارتفاع الجنوني للأسعار ولا عن تدهور المقدرة الشرائية ولا عن مصادرة حق التجمع وحق التظاهر وحق التنظم ولا عن القمع ولا عن الدكتاتورية .
من سيعتلون الركح في 1 ماي وبوصفهم مختصون وبارعون في الكذب الملوّن وقد أتقنوه وتدربوا عليه سيعودون ومن الغد إلى ممارسة مهامهم في إداراتهم ونقاباتهم وأحزابهم مطمئنين يهنئ بعضهم بعضا بأن العمال ابتلعوا الحربوشة مرة أخرى في إنتظار 1 ماي القادم ليعيدوا وعلى نفس الركح نفس اللعبة.
ــــــــــــــــــــــــــ
بشير الحامدي
30
أفريل 2010

Commenter cet article

Archives

Nous sommes sociaux !

Articles récents