Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Le blog de Rached Arfaoui بلوغ رشاد العرفاوي

Le blog de Rached Arfaoui بلوغ رشاد العرفاوي

Informer - critiquer - lutter إعلام - نقد - صراع فضاء ديمقراطي ينتصر للتحرر والإنعتاق


أبو النار: لننقل المعركة الى ساحة محمد علي

Publié par Rached Arfaoui sur 15 Décembre 2009, 21:50pm

Catégories : #الإتحاد العام التونسي للشغل

ugtt-sigle.jpg

أبو النار: لننقل المعركة الى ساحة محمد علي


بعد أن أصبح من الواضح أن التجريد النقابي حملة منظمة الأهداف والمراحل وبعد أن أصبح من الصعب تحليل الأمور على أنها تصرفات فردية أو ردود أفعال ناتجة عن التوتر المقرون بالغباء، بات من الضروري أيضا التفكير في تجاوز حركات الاحتجاج إلى فعل مقاومة التجريد وتنظيم الجهود الوطنية في إصلاح الاتحاد العام التونسي للشغل.

كنا دائما على اقتناع بأن المقالات و عرائض الاحتجاج وبيانات التنديد من أرفع وسائل العمل النقابي فهي الكفيلة بفضح الممارسات وإثناء أصحاب النوايا السيئة عن محاولة ضرب النقابيين والمساس بمصالح الشغالين ولكننا نعتقد أيضا أن هذه الأشكال النضالية تتطلب وعيا مرتفعا لدى من توجه ضدهم. أما واقع الحال فيقول إن من يمارس الإقصاء النقابي اليوم هي عصابة لن تفهم هذا المنطق لان معظمها لا يفقه قولا ولأن التشهير والفضح يعد ثمنا بخسا أمام المكاسب الشخصية والأنانية التي يسعى لتحقيقها من يريد التمتع لفترة قادمة بامتيازات المكتب التنفيذي الوطني. هؤلاء لا يعتبرون موقعهم تكليفا شاقا بمصالح العمال بل فرصة تتاح أمامهم للنهب و ممارسة النفوذ والوجاهة فهم لن يكترثوا لكل ما يكتب بل سيواصلون حملتهم المنهجية ( التي نسميها خطئا حملة مسعورة) في تصفية النقابيين حتى يستقر لهم الأمر تماما ككل فعل لا أخلاقي يسعى للقفز على إرادة الناس و على مبادئ الديمقراطية.

نحن كمقاومين لفعل التجريد النقابي لنا من النصوص ما يثبت تاريخيا أننا موجودون في إتحاد الشغل لكن خصوم الاتحاد بالرغم من مواقعهم القيادية لن يذكروا إلا بما تذكر به العصابات الهمجية الخارجة عن القانون والمعادية لكل فعل حضاري.

نحن اليوم مدعوون لحركة أكبر من الكتابة تترجم رفضنا لإقصاء النقابيين في زغوان وصفاقس وتونس وغيرها عن طريق لجان النظام اللاوطنية. وعلى كل الشرفاء المهتمين بالشأن النقابي التفكير في التجمع في ساحة محمد علي وبشكل دوري للتنديد علنا بهذه العصابة التي تحتل دار الاتحاد وللنقابيين آنذاك التفاعل في الخيارات النضالية المتاحة للدفاع عن استقلالية المنظمة.

نحن اليوم مدعوون إلى الابتعاد عن محاولة الظهور بلباس الأبطال أو الضحايا فنحن طرف في معركة نقابية سيكون لها أثر على مستقبل الاتحاد كما أننا مطالبون بالتخلي عن التصنيف السياسي للنقابيين وحساب فلان على علان فالأغلبية في الاتحاد اليوم غير منتمية سياسيا ولا تقبل أن تسمى "إخوانا" ولا "رفاقا" بل تريد فقط اسم "نقابيين".

أبو النار

المصدر : مراسلة للفضاء النقابي الديمقراطي "ضدّ التجريد"

الرابط :

 http://fr.groups.yahoo.com/group/contre_tajrid/

التاريخ : 15 ديسمبر 2009



 

 

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article

Archives

Nous sommes sociaux !

Articles récents